Bringing Cinema to Saudi Arabia

السينما في المملكة العربية السعودية

Chapman Taylor has designed and delivered many of the world’s largest and most striking cinema projects. Working for, and with, leading industry names, Leisure Director David Wallace has decades of experience in creating state-of-the-art cinema environments which enhance moviegoers’ experience and maximise value and impact for the cinema developers. In this piece, David discusses the extraordinary expansion of cinema taking place in Saudi Arabia since the ban on cinemas was lifted in 2018, taking a comparative look at the challenges and opportunities presented.

تشابمان تيلور قاموا بتصميم والانتهاء من أكبر وأبرز المشاريع السينمائية حول العالم, وذلك من خلال العمل مع عدد من رواد الصناعة السينمائية في العالم. يمتلك "ديفيد والاس" المدير بالشركة عقودا من الخبرة في إنشاء بيئات سينمائية متطورة تعززالتجربة وتعطي القيمة والتأثير لمطوري السينما.

في هذا المقال يتناول "ديفيد" التوسع الأستثنائي للسينما في المملكة العربية السعودية بعد قرار رفع الحظر عن دور السينما سنة 2018, مع إلقاء نظرة على التحديات والفرص المطروحة.

After a ban on cinema exhibition for more than 35 years, the Kingdom of Saudi Arabia (KSA) opened its first new cinema – the 620-seat, single-screen AMC cinema in Riyadh – on 18 April 2018. The opening up of the commercial cinema sector is a key part of the Kingdom’s VISION 2030 – a gradual opening-up, relaxation and modernisation of the entire country.

The press photo for this event, published worldwide, showed KSA dignitaries and officials, both male and female, with the AMC CEO, all seated together. Kingdom officials, foreigners and women, all together; this was indeed a moment of change. The film they were watching, the first for 35 years, was Black Panther – a movie with a primarily non-white cast. There was very little censorship of the film. This was not the KSA of old.

That one photo illustrated how quickly KSA was changing – and how cinema had arrived.

بعد حظر على دور السينما أستمر اكثر من 35 سنة , أفتتحت المملكة العربية السعودية أول دار سينما جديدة وهي سينما أى أم سي (AMC) ذات 620 مقعدا بالرياض وذلك في 18 إبريل عام 2018.

أفتتاح قطاع السينما التجارية يعتبر جزءا رئيسيا من رؤية المملكة 2030 وهو بمثابة انفتاح تدريجي وتحديث للبلاد بأكملها.

أظهرت الصور الصحفية لهذا الحدث والتي نشرت في جميع انحاء العالم كبار الشخصيات والمسؤولين السعوديين في المملكة العربية السعودية من الذكور والنساء مع الرئيس التنفيذي لشركة أى أم سي (AMC) وجميعهم يجلسون معا في الصف الامامي.

مسؤولو الممكلة والاجانب والنساء معا سويا, كانت هذه لحظة التغيير, جميعهم شاهدوا فيلم النمر الاسود (Black Panther) كأول فيلم يعرض منذ 35 سنة فيلم من طاقم اغلبه دون بشرة بيضاء مع قليل من الرقابة على الفيلم , فهذه لم تكن المملكة السعودية القديمة.

توضح هذه الصورة مدى سرعة التغيير في المملكة العربية السعودية وكيف وصلت السينما.

What is different now?

There is now a desire to modernise and open up the Kingdom. Currently, KSA is an economy heavily reliant on oil dollars; it is estimated that one in eight barrels of world oil production is from KSA. In the near future, the world will be less reliant on oil, and even more interconnected via the internet, so KSA has a need to find new sources of income, be more progressive and be better aligned for the benefit of the younger generation.

Cinema has its place in all of this change, having always been at the forefront of cultural shifts. Cinema buildings themselves are a very visible change, and one that the population can immediately experience and enjoy. Only 17 years ago, China also opened up to cinema when Warner Bros. opened the first modern cinema in 2003. Now, there are over 60,000 screens in the country.

Shortly after AMC opened KSA’s first cinema, VOX Cinemas opened their four-screen cinema at Riyadh Park. Since then, multiple cinemas licenses have been awarded and many cinemas have opened. The KSA authorities have announced that 300 locations, hosting 2,000 screens, will be built before 2030. AMC has announced plans to open 50 locations before 2023, and VOX will open 600 screens before 2023.

All of these cinema announcements seemed to happen almost overnight. In fact, they were built almost overnight! When I visited VOX at Riyadh Park, I was informed by the manager it took just six weeks to build, and I understand that the AMC project, although involving only one screen, was assembled in only a few weeks. For those involved in the delivery of these projects, it was a huge race to catch up with the rest of the world after the 35-year absence of cinema.

ماهوالمختلف الآن؟؟

هناك الأن رغبة في التحديث والانفتاح بالمملكة, يعتمد حاليا إقتصاد المملكة العربية السعودية بشكل كبير على دولارات النفط حيث يقدر واحد من كل ثمان براميل من إنتاج النفط العالمي يأتي من المملكة العربية السعودية.

في المستقبل القريب سيكون العالم أقل اعتمادا على النفط بل واكثر ترابطا عبر الانترنت, لذا فأن المملكة العربية السعودية بحاجة الي إيجاد مصادر جديدة للدخل وان تكون أكثر تقدما وتوافقا لصالح الجيل الجديد.

السينما لها مكانها في كل هذا التغيير حيث كانت دائما في طليعة التحولات الثقافية, تعتبر مباني السينما تغييرا واضحا للغاية وهو تغيير يمكن للسكان تجربته ولاستمتاع به على الفور.

قبل 17 سنة فقط, فتحت الصين ايضا دور السينما وذلك عندما افتتح وارنر بروس اول سينما حديثة عام 2003 , والآن هناك اكثر من 60 الف شاشة سينما في البلاد.

بعد فترة وجيزة من إفتتاح أى أم سي (AMC) للسينما الأولى في المملكة العربية السعودية, افتتحت فوكس سينما (VOX Cinemas ) اول سينما ذات الاربع شاشات في الرياض بارك, منذ ذلك الحين , تم منح العديد من تراخيص دور السينما وأفتتح العديد من دور السينما.

أعلنت سلطات المملكة العربية السعودية أنه سيتم بناء 300 موقعا تحتوي على 2000 شاشة بحلول عام 2030 , وقد أعلنت أى أم سي (AMC) عن خطط لفتح 50 موقعا قبل عام 2023, كما ستفتح فوكس (VOX) 600 شاشة بحلول عام 2023.

يبدو ان كل هذه الاعلانات السينمائية تحدث بين عشية وضحاها, بل في الواقع انه تم بنائها بين عشية وضحاها, خلال زيارتي لفوكس سينما في الرياض بارك, أخبرني المدير ان بناءها أستغرق 6 أسابيع فقط, وايضا مشروع أى أم سي ( AMC ) على الرغم من أنه يتضمن شاشة واحدة فقط ألا قد تم تجميعه في غضون بضعة أسابيع فقط, بالنسبة للمشاركين في تسليم هذه المشاريع كان يعتبر سباقا ضخما للحاق بباقي العالم بعد غياب السينما لمدة 35 عاما.

Chapman Taylor’s market entry

At this time, Chapman Taylor was busy developing cinemas in the UAE for Reel Cinemas; we were involved in building eight locations in Dubai over a two-year period. I often noticed many KSA visitors at the Dubai cinemas, recognisable by their distinctive red and white head-dress and smart collars. They would often watch many films continuously, sometimes throughout the night. It was clear that KSA nationals enjoyed cinema. It was also clear that, once cinema was permitted in KSA, it could only be a huge success.

One dark and miserable October Monday morning, while taking the kids to school in the UK, I received a phone call from KSA’s largest retail developer, Fawaz Al Hokair, which wanted to start its own brand of cinema. These were to be built within its own ‘Arabian Centre’ shopping malls. They asked me to meet them and discuss the idea.

I was in Riyadh the following evening and met the client early on the Wednesday morning – leaving that afternoon with four cinema projects to design as quickly as we possibly could. The first opened in October 2019 at The Mall of Arabia, which, at that time, was the largest cinema in KSA. A further two are now open in Riyadh and Dammam, with a further seven locations now under construction seven more due on site in the next month. Muvi Cinemas’ plan is to have 20 cinemas opened by the end of 2020.

A speedy pace of development is the norm in KSA. During a typical week in KSA, it is easy to fall into the rhythm of design, eat, sleep, design, eat, sleep, design, don’t eat, don’t sleep – and so on. To design, build and open 20 cinema locations in just over one year is astonishing. However, VOX is developing at a similarly ambitious pace, closely followed by many others. The KSA’s stated aim of opening 300 locations by 2030 is not just possible, it is well under way.

KSA has many ambitious plans on the drawing board, from resort cities larger than Dubai at NEOM City to the world’s tallest tower (1km-high) at Jeddah Economic City. The holy city of Madinah is planning to increase Islamic tourism from 16 million pilgrims to 35 million pilgrims in less than five years. A new railway station to cater for the predicted influx of pilgrims is already open, and Chapman Taylor is currently designing shopping and entertainment destinations and several hotels in Medinah to accommodate this growth.

دخول تشابمان تايلور إلي السوق

في هذا الوقت ، كان تشابمان تايلور مشغولاً بتطوير دور السينما في الإمارات لريل سينماز, كما شاركنا في بناء ثمانية مواقع في دبي على مدار عامين. لقد لاحظت في كثير من الأحيان العديد من زوار المملكة العربية السعودية في دور السينما في دبي ، والتي يمكن التعرف عليهم من خلال غطاء الرأس الأحمر والأبيض المميز والياقات الرسمية. غالبًا ما يشاهدون العديد من الأفلام باستمرار ، وأحيانًا طوال الليل. كان من الواضح أن مواطني المملكة العربية السعودية يستمتعون بالسينما. كان من الواضح أيضًا أنه بمجرد السماح للسينما في المملكة العربية السعودية ، سيكون لها نجاح كبير.

في أحد أيام أكتوبر المظلمة والبائسة من صباح يوم الاثنين ، أثناء اصطحاب الأطفال إلى المدرسة في المملكة المتحدة ، تلقيت مكالمة هاتفية من أكبر مطور للمتاجر في المملكة العربية السعودية "فواز الحكير" الذي أراد أن يبدأ علامته التجارية الخاصة بالسينما. والتي كان سيتم بناؤها داخل مراكز التسوق الخاصة بـ "المركز العربي". طلبوا مني مقابلتهم ومناقشة الفكرة.

كنت في الرياض في المساء التالي والتقيت بالعميل في وقت مبكر من صباح الأربعاء ثم غادرت بعد ظهر ذلك اليوم مع أربعة مشاريع سينمائية لتصميمها بأسرع ما يمكن. تم افتتاح اول دار عرض في أكتوبر 2019 في مول العرب ، والتي كانت في ذلك الوقت أكبر سينما في المملكة العربية السعودية. وهناك موقعان آخران مفتوحان الآن في الرياض والدمام ، مع وجود سبعة مواقع أخرى قيد الإنشاء و سبعة أخرى سيتم بدء الأنشاء بها الشهر المقبل. تتمثل خطة موفي سينما (Muvi Cinemas) في افتتاح 20 دار سينما بحلول نهاية عام 2020.

إن سرعة التطور هي القاعدة في المملكة العربية السعودية. خلال أسبوع تقليدي في المملكة العربية السعودية ، من السهل أن تقع في ريتم التصميم وتناول الطعام والنوم والتصميم والأكل والنوم والتصميم وعدم الأكل وعدم النوم - وما إلى ذلك. إن تصميم وبناء وفتح 20 موقعًا للسينما في أكثر من عام واحد أمر مدهش. ومع ذلك ، فإن فوكس (VOX) تتطور بوتيرة طموحة مماثلة ، يتبعها العديد من الآخرين. إن الهدف المعلن للمملكة العربية السعودية بفتح 300 موقع بحلول عام 2030 ليس ممكناً فحسب ، بل هو على قدم وساق.

لدى المملكة العربية السعودية العديد من الخطط الطموحة على لوحات الرسم ، من منتجعات ضخمة أكبر من منتجعات دبي في مدينة نيوم إلى أطول برج في العالم (ارتفاع 1 كم) في مدينة جدة الاقتصادية. كما تخطط المدينة المنورة لزيادة السياحة الإسلامية من 16 مليون حاج إلى 35 مليون حاج في أقل من خمس سنوات. كما تم بناء محطة سكة حديد جديدة لتلبية التدفق المتوقع للحجاج ، ويقوم تشابمان تايلور حاليًا بتصميم وجهات التسوق والترفيه والعديد من الفنادق في المدينة المنورة لاستيعاب هذا النمو.

Unprecedented expansion

I have been fortunate to be involved at the beginning of modern cinema development in a number of countries, including the UK, China, Portugal, Italy, Mongolia, Germany, Japan, Spain and Vietnam. However, the KSA is unique for the sheer speed of development.

In all the other countries mentioned, cinema development was happening as the movie industry was just beginning to grow again after decades of neglect. Cinema worldwide was almost dead in the 1980s; consequently, cinema developers were cautious with their development plans for the first few years, to see how the public reacted to the new multiplex building types.

KSA cinema development, by comparison, is exploding from nothing during a period of record attendance and record film revenues for movie companies worldwide. This healthy environment for cinema will mean the KSA cinema industry will expand at unprecedented speed – even faster than China, where initial growth was hindered by the limited availability of film products. It is exhilarating to be involved in this period of the country’s cinema development. It is as sure a bet as a bet can get that cinemas in the KSA will prosper as quickly as they can be built.

It is interesting and informative to compare the KSA’s cinema start with the UK’s 1990s restart; it’s a comparison which clearly demonstrates the massive change that has occurred in cinema within that period.

The first of the new generation of cinemas in the UK appeared in the early 1990s. At that time, cinema was in decline throughout the world (except perhaps for India, where it is deeply embedded in the culture). The first UK cinema exhibitors could not find willing development partners, so many of the first new UK cinemas were built by the exhibitors themselves.

It was a risky move, and investment was low. This cautiousness was reflected in the design; the early cinemas were such that, if the cinema concept failed, the interior could be quickly and easily removed, and the building shell converted into a simple retail shed – which at that time was a much better bet for property developers.

There were relatively few blockbuster movies released in the early 1990s, centred on school holidays, which made the business of cinema cashflow one of massive peaks and troughs. I recall listening to cinema operators saying, when Jurassic Park was released in 1993, that they made as much money from that one film as they did for the entire previous year. Such was the business of cinema at that time.

For the first few years of this phase of UK cinema, there was a general suspicion among property developers that cinema would not prosper and would not enhance their shopping centres. As such, these early cinemas were built as an appendage to malls – the rents paid by cinemas were low, so why give them centre stage in the mall?

Compare that to KSA right now – the roles of retail and cinema have reversed. Worldwide cinema attendance has been, on average, one of continuous growth, and any aspiring retail development must have a cinema. The cinemas we are designing are taking centre position within malls – their immediate success will draw customers through the mall and increase footfall.

When cinema developers were preparing their business plans in the early 1990s, the occupancy rate was expected, on average, to be 20%. The actual occupancy rates for the first cinemas in KSA are close to 100%. Of course, this is likely to reduce as more cinemas are built, but the difference is still very clear to see.

When the first modern multiplex cinemas opened in the UK, each auditorium had the same design, seats and offer; there was little competition and uncertainty about the prospects of success. By contrast, when we designed the Muvi Cinema at Mall of Arabia, it included SUITES VIP cinemas, the Kingdom’s first Screen X and Muvi Cinemas’ own brands, such as Muvi XPERIENCE and Muvi JUNIOR for children.

At the 13-screen Muvi Cinema at U Walk, Riyadh, which opened in March 2020, the offer includes SUITES VIP, Screen X, the Kingdom’s very first Dolby Cinema and the first Onyx (the massive LED screen from SAMSUNG). This is the most advanced cinema in KSA for now.

توسع غير مسبوق

لقد كنت محظوظًا لأنني شاركت في بداية تطوير السينما الحديثة في عدد من البلدان ، بما في ذلك المملكة المتحدة والصين والبرتغال وإيطاليا ومنغوليا وألمانيا واليابان وإسبانيا وفيتنام. ومع ذلك ، فإن المملكة العربية السعودية فريدة من نوعها لسرعة التطور الهائلة.

في جميع البلدان المذكورة ، كان تطور السينما يحدث حيث كانت صناعة السينما قد بدأت للتو في النمو مرة أخرى بعد عقود من الإهمال. كانت السينما في جميع أنحاء العالم ميتة تقريبًا في الثمانينيات. وبالتالي ، كان مطورو السينما حذرين في خطط تطويرهم للسنوات القليلة الأولى ، لمعرفة كيف سيتفاعل الجمهور مع أنواع المباني الجديدة المتعددة.

وبالمقارنة ، فإن تطور السينما في المملكة العربية السعودية ينفجر من لا شيء خلال فترة الحضور القياسي وتسجيل إيرادات الأفلام لشركات الأفلام في جميع أنحاء العالم. هذه البيئة الصحية للسينما تعني أن صناعة السينما في المملكة العربية السعودية ستتوسع بسرعة غير مسبوقة - حتى أسرع من الصين ، حيث أعاق النمو خلال الفترة الأولي بسبب التوفر المحدود لمنتجات الأفلام. من الممتع أن تشارك في هذه الفترة من تطور السينما في البلاد. من المؤكد أن الرهان الآن على أن دور السينما في المملكة العربية السعودية ستزدهر بأسرع ما يمكن بناؤها.

من المثير للاهتمام والمليء بالمعلومات مقارنة السينما في المملكة العربية السعودية مع إعادة تشغيل المملكة المتحدة في التسعينيات ؛ إنها مقارنة توضح بوضوح التغيير الهائل الذي حدث في السينما خلال تلك الفترة.

ظهر الجيل الأول من دور السينما الجديدة في المملكة المتحدة في أوائل التسعينات. في ذلك الوقت ، كانت السينما في تراجع في جميع أنحاء العالم (ربما باستثناء الهند ، حيث أنها متأصلة بعمق في الثقافة). لم يتمكن العارضون السينمائيون الأوائل في المملكة المتحدة من العثور على شركاء راغبين ، لذلك قام العارضون أنفسهم ببناء العديد من دور السينما البريطانية الجديدة.

كانت خطوة محفوفة بالمخاطر ، وكان الاستثمار منخفضًا. وقد انعكس هذا الحذر في التصميم. كانت دور السينما المبكرة من هذا القبيل ،حيث إذا فشل مفهوم السينما يمكن إزالة العناصر الداخلية بسرعة وسهولة وتحويل غلاف المبنى إلى سقيفة بيع بالتجزئة بسيطة والتي كانت في ذلك الوقت رهانًا أفضل لمطوري العقارات.

كان هناك عدد قليل نسبيًا من الأفلام الرائجة التي تم إصدارها في أوائل التسعينات ، والتي تركزت على العطلات المدرسية ، مما جعل أعمال التدفق النقدي للسينما في صعود وهبوط مفاجئ. أذكر أنني استمعت لمشغلي السينما قائلين ، عندما تم إصدار فيلم حديقة الديناصورات (Jurassic Park) في عام 1993 ، أنهم كسبوا الكثير من المال من هذا الفيلم كما فعلوا طوال العام السابق بأكمله. كان هذا هو عمل السينما في ذلك الوقت.

في السنوات القليلة الأولى من هذه المرحلة من السينما في المملكة المتحدة ، كان هناك شك عام بين مطوري العقارات بأن السينما لن تزدهر ولن تعزز مراكز التسوق الخاصة بهم. على هذا النحو ، تم بناء هذه دور السينما المبكرة كملحق للمراكز التجارية - كانت الإيجارات التي تدفعها دور السينما منخفضة ، فلماذا نعطيها مركز الصدارة في المركز التجاري؟

قارن ذلك بالمملكة العربية السعودية الآن ,لقد انعكس دور البيع بالتجزئة والسينما. كان حضور السينما في جميع أنحاء العالم في المتوسط في نمو مستمر ، ويجب أن يكون على أي مطور طموح ان يمتلك سينما. السينما التي نصممها تحتل مركز الصدارة في مراكز التسوق - نجاحها الفوري سيجذب العملاء من خلال المركز التجاري ويزيد من عدد المشتركين.

عندما كان مطورو السينما يعدون خطط أعمالهم في أوائل التسعينات ، كان من المتوقع أن يبلغ معدل الإشغال 20٪ في المتوسط. تقترب معدلات الإشغال الفعلية لدور السينما الأولى في المملكة العربية السعودية من 100٪. بالطبع ، من المحتمل أن ينخفض هذا مع بناء المزيد من دور السينما ، ولكن الفرق لا يزال واضحًا جدًا.

عندما افتتحت أول دور عرض سينمائي متعددة حديثة في المملكة المتحدة ، كان لكل صالة نفس التصميم والمقاعد والعرض ؛ كان هناك القليل من المنافسة وعدم اليقين بشأن احتمالات النجاح. على النقيض من ذلك ، عندما صممنا سينما موفي - Muvi في مول العرب فقد تضمنت سينما لكبار الشخصيات ، وسينما أكس وهي الأولى في المملكة أضافة الي ذلك العلامات التجارية الخاصة بـموفي سينماز مثل موفي اكسبرينس وموفي جونيور للاطفال.

في سينما موفي المكونة من 13 شاشة في يو واك بالرياض ، والتي افتتحت في مارس 2020 ، تتضمن جناح عرض لكبار الشخصيات و قاعة بشاشة أكس و أول سينما دولبي في المملكة واول قاعة اونكس ( شاشة ضخمة بتقنية ال أي دي LED من سامسونج). حيث تعتبر هذه هي السينما الأكثر تطوراً في المملكة العربية السعودية حالياً.

Challenges

The challenge for exhibitors, designers and construction companies is the lack of locally available skills and materials to serve such an explosion of development. Local knowledge of cinema design norms and construction techniques is very limited, and is a challenge for those involved. Building materials that are specific to cinema are being imported for now, until the local suppliers and manufacturers can catch up.

Imported electrical items, of which there are many in any modern cinema, now have to comply with the recently introduced Saudi Arabia Standards Institute (SASI certification). Many items are being tested for the first time, and the time taken to test and certify often does not match the speed of the cinemas’ construction.

The spaces offered for cinema development tend to be existing spaces within shopping malls – spaces previously designed for retail. Cinema has many differing requirements for key design parameters, such as structural loading, acoustics, spatial heights and column arrangements. A square metre of cinema generally needs more electrical power supply than a comparable square metre of retail.

All of this makes designing and constructing a cinema much more of a challenge in comparison to a purpose-built project elsewhere. However, this will change as existing retail spaces are built out and new purpose-built developments come on stream.

التحديات

إن التحدي الذي يواجه العارضين والمصممين وشركات البناء هو نقص المهارات والمواد المتاحة محليًا لخدمة مثل هذا التطور السريع في التنمية. المعرفة المحلية بمعايير تصميم السينما وتقنيات البناء محدودة للغاية وتشكل تحديًا للمشاركين. يتم حاليًا استيراد مواد البناء الخاصة بالسينما ، حتى يتمكن الموردون المحليون والمصنعون من اللحاق بالركب.

المواد الكهربائية المستوردة ، والتي يوجد الكثير منها في أي سينما حديثة ، يجب أن تتوافق الآن مع معهد المعايير السعودية (شهادة ساسي -SASI) الذي تم أدراجها مؤخرًا. يتم اختبار العديد من العناصر لأول مرة ، والوقت الذي يستغرقه الاختبار والتصديق في كثير من الأحيان لا يتطابق مع سرعة بناء دور السينما.

تميل المساحات المعروضة لتطوير السينما إلى أن تكون مساحات موجودة داخل مراكز التسوق - المساحات المصممة سابقًا للبيع بالتجزئة. للسينما العديد من المتطلبات المختلفة لمعالم التصميم الرئيسية ، مثل التحميل الهيكلي والصوتيات وارتفاع الفراغ وأماكن الأعمدة. يحتاج المتر المربع للسينما بشكل عام إلى المزيد من إمدادات الطاقة الكهربائية أكثر من متر مربع مماثل من المتاجر.

كل هذا يجعل من تصميم وبناء السينما تحديًا كبيرًا مقارنة بمشروع تم تشييده في مكان آخر. ومع ذلك ، سوف يتغير هذا مع بناء مساحات المتاجر للبيع بالتجزئة الحالية وبدء التطورات الجديدة المخصصة لهذا الغرض.

The future

There are many questions about the future direction of cinema being asked by those interested in the industry. Will LED screens be the norm? Will VR finally make a massive technological shift and allow cinema to become truly immersive? Will screens beyond 40 metres in width be achievable? What countries will develop next? Will Netflix influence cinema attendance?

Perhaps some already-developed countries, such as Spain and Germany, where cinema grew quickly in the 1990s but now have poor attendance, will reboot and follow the UK’s example of boutique cinemas and recliner seats?

The cinema industry will respond, as it always has, to any challenges it faces. KSA’s current rapid development will be a key influence on the debate in years to come, given the level of investment and the desire of the country to provide the best cinema experience available anywhere in the world. Therefore, the way we are designing cinemas in the KSA now will be a very important part of the evolution of the cinema sector in the years to come.

المستقبل

هناك العديد من الأسئلة حول الاتجاه المستقبلي للسينما التي يطرحها المهتمون بالصناعة. هل ستكون شاشات أل أي دي (LED) هي السائدة؟ هل ستعمل تقنية الواقع الأفتراضي في النهاية على إحداث تحول تكنولوجي هائل وتسمح للسينما بأن تصبح مغمورة؟ هل يمكن تحقيق شاشات يتجاوز عرضها 40 مترًا؟ ما هي الدول التي ستتطور بعد ذلك؟ هل ستؤثر شبكة نيتفلكس على حضور السينما؟

ربما بعض البلدان المتقدمة مثل إسبانيا وألمانيا ، حيث نمت السينما بسرعة في التسعينيات ولكن حضورها الآن ضعيف ، هل ستتم إعادة التشغيل واتباع مثال المملكة المتحدة لدور السينما البوتيك ومقاعد الاسترخاء؟

سوف تستجيب صناعة السينما ، كما فعلت دائمًا ، لأي تحديات تواجهها. سيكون التطور السريع الحالي في المملكة العربية السعودية تأثيرًا رئيسيًا على النقاش في السنوات القادمة ، نظرًا لمستوى الاستثمار ورغبة البلاد في تقديم أفضل تجربة سينمائية متاحة في أي مكان في العالم. لذلك ، فإن الطريقة التي نصمم بها دور السينما في المملكة العربية السعودية الآن ستكون جزءًا مهمًا جدًا من تطور قطاع السينما في السنوات القادمة.

David Wallace (B.Arch. Dip. Arch, RIBA)

Director, UK and Dubai

David joined Chapman Taylor’s London studio as a Director in 2015 and leads our work in the leisure and hospitality sectors.

He has over 25 years’ experience working internationally in the cinema sector, as well as the fast-moving Chinese hospitality market.

He has an established track-record and reputation for good design with an ability to deliver projects on time and to budget.

Areas of expertise:

Leisure / Hospitality

caret-down-skewed caret-down-thin caret-down caret-left-thick caret-left-white caret-left caret-right-thick caret-right-white caret-right caret-up chinese cross download english facebook grid instagram linked-in list mail map pinterest play-button reset search-nobg search-square share twitter views wechat youtube